تحدّيات شباب القصرين في الحجر الصحّي العام

هذه الجائحة لم تُثني شباب مركز البحث و الإبتكار بالقصرين عن أنشطتهم و لا عن مُساعدتهم للغير في هذه الضائقة، لذلك تحدّنا مع هناء حسني تلميذة البكالوريا ومنسقة المركز بالقصرين

 ففكرة الجمعية الدولية للمناظرات بالقصرين بدأت منذ جوان 2017 بإفتتاح مشروع

let’s talk

للفريق الرابح بأول نسخة من مُسابقة حديث قهاوي و هو الذي فسح المجال أمام المُبادرات و الأنشطة تحت إسم الجمعية و ذلك بتنظيم جلسات حديث قهاوي و القيام بتدريبات إلى أن تمّ الإفتتاح الرسمي لمركز البحث و الإبتكار في نوفمبر 2018 و كانت البداية حينها بـ15 عضو و 30 مُتطوّع ليصلوا اليوم إلى 21 عضو  و أكثر من 50 مُتطوّع

أما عن تجربة مركز البحث و الإبتكار فهي تعتبرها نُقلةً نوعيّة في حياتها رغم تعدد تجاربها و إلتزاماتها الأخرى، إلا أنها تعتبر  الجمعية و كلّ من تعرّفت عليه من خلالها عائلةً ثانية لها التي كانت سبباً في تطويرها و قضّت معها أكثر من 3 سنوات تعلّمت خلالها الكثير مما جعل منها قائدة لمجموعة قويّة في سنّ صغير

و بمُناسبة الكورونا و ما أثرته عليهم، فقد أضطرّوا لتأجيل المشاريع و البرامج التي وقع الإعداد لها مُسبقاً إلتزاماً بالتدابير الوقائية و خيّروا العمل عن بعد كأغلب النوادي و الجمعيات في هذه الفترة، كما ركّزوا غالباً على الإحاطة النفسيّة لأعضاء المركز و تعزيز قدراتهم، حيث أن تأجيل الأنشطة و إلتزام البيوت أشعرهم بالإحباط بعد مجهوداتهم و حطّ من عزائمهم.. لكن تجاوزوا هذه الفترة بسهولة بعد بحثهم عن البديل

فكانت البداية مع حملة توعويّة تحت إسم

iiProtect

 

حاولوا من خلالها تقديم أكبر كمّية من المعلومات حول فيروس كورونا، كيفية الوقاية منه و كيفية إستغلال أوقات الحجر الصحي بالمنزل في الإستفادة، لذلك قاموا بسلسلة من الدورات التدريبيّة عن بعد للأعضاء و ذلك قصد التركيز على الأشياء التي يُمكن أن تُساعدهم في المرحلة القادمة

من ثم قرروا توفير مادّة تريفيهيّة لمُتابعيهم على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال تنظيم حفلات موسيقية و غنائية إفتراضيّة، أثّثها مجموعة من الفنّانين التونسيين كآمال المثلوثي و عمر الطرابلسي، و العرب كنويل خرمان و غيرهم

 كما أطلقوا مشروع

Be Proud No Bullies Allowed

الذي يُحارب التنمّر الإلكتروني خاصة داخل المُؤسسات التربويّة من خلال مُناقشة الظاهرة في 3 جلسات حديث قهاوي مع مجموعة من التلاميذ تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 سنة.. أما في المرحلة القادمة سيقومون بإطلاق حملة مُناصرة لإصدار قانون يُجرّم التنمّر الإلكتروني

 و في النهاية عند بداية الحجر المُوجّه إعتبروا أنّه من واجبهم التحرّك لمُساعدة المُحتاجين مادياً و معنوياً في هذه الفترة و خاصة مع بداية شهر رمضان، لذلك أطلقوا حملة “هكّا بلادنا خير 2” وفّروا من خلالها مُساعدات غذائيّة لأكثر من 60 عائلة في الڨصرين

TwN 2019
BiGate

Camping “Wed El Ksab”

هكّا بلادنا خير

Camping Douz “Lost In Sand”

Projection du Film ” Un Fils بيك نعيش “

CafeTalk “Femme: Mélodie éternelle”

CafeTalk “Cinema In Kasserine”

CafeTalk “Sex Education”

The Road To Independence

هكّا بلادنا خير 2

ياسمين والي

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *